الرابطة الإماراتية لمقاومة التطبيع

بيانات

الرابطة الإماراتية تشيد بموقف الريسوني

تثني الرابطة الإماراتية لمقاومة التطبيع على جهود الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين ورئيسه أحمد الريسوني، الرافض قطعاً لعمليات التطبيع بين الدول العربية وإسرائيل، واصفاً بناء علاقات مع الكيان الصهيوني بالحرام شرعاً

وسبق لأحمد الريسوني رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين انتقاد اتفاقات التطبيع بين الدول العربية وإسرائيل، مؤكداً أن التطبيع مع الكيان الصهيوني حرام شرعاً.

وقال الريسوني في تصريحات سابقة: " التطبيع مع إسرائيل حرام شرعاً، والمطبوعون هم مجرد موظفون يعملون على تحقيق رغبات أولياء أمورهم ".

جدير بالذكر أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أعلن في الثالث عشر من أغسطس الجاري، توصل الإمارات وإسرائيل إلى إتفاق تطبيعي، يتضمن تبادل الأنشطة الإقتصادية والسياسية بين الدولتين، الأمر الذي دفع مجموعة من المثقفين والأكاديميين الإماراتيين إلى تأسيس الرابطة الإماراتية لمقاومة التطبيع، والتي تهدف إلى مضاعفة حجم الوعي بين صفوف المواطنين للتحذير من خطورة التعاون المتبادل مع إسرائيل.


الرابطة الإماراتية لمقاومة التطبيع © 2020